ملك حماة .. أبي الفداء
أبو الفداء هو أوسع الأيوبيين شهرة بعد صلاح الدين و مرد ذلك إلى آثاره الفكرية لا إلى مقامه السياسي و أبو الفداء هو الملك العادل الفاضل المجاهد عماد الدين إسماعيل بن الأفضل نور الدين علي بن الملك المظفر الثاني محمود بن الملك المنصور محمد بن الملك المظفر تقي الدين عمر شاهنشاه بن أيوب بن شاذي وولد أبو الفداء بدمشق 1273م و نال منذ صغره العناية في ميادين الثقافة و السياسة والجندية والحكم والإدارة وشارك في الأحداث وأعمال الجهاد منذ بلغ الثانية عشرة من عمره وتدرج في المناصب العسكرية حتى وصل إلى أعلاها. إن شهرة أبي الفداء مرتبطة بنتاجه في ميدان التاريخ والجغرافية وله كتب كثيرة /مختصر في أخبار البشر-تقويم البلدان/ واستمرار أبو الفداء في حكم حماة من (1310-1331م) وحين أطلق أهل حماة في المنتدى الأدبي المعقود في سنة 1925 اسم مدينة أبي الفداء أصابوا فهم دلوا أولا على تقديرهم للعلم والحضارة واعترفوا بما خلفه هذا الملك من مآثر في مدينتهم أهمها الآن جامع الحيايا (أبي الفداء) حيث ضريح أبي الفداء.