تفعيل المخالفات والإنذارات …النظافة تتحسن تدريجياً في مدينة حماة

نوفمبر 21, 2019

خلال فترة ليست بالطويلة كثرت الشكاوى حول واقع النظافة العامة بمدينة حماة والقمامة التي تملأ الشوارع والساحات بالإضافة إلى الحدائق والطرقات لكن وضمن الإمكانات المتاحة وبمشاركة بعض الفعاليات والأعمال الطوعية التي تقوم بها مديرية النظافة، ومع تفعيل المخالفات و الإنذارات التي كثرت بحق المواطن غير الملتزم برمي القمامة جعل من واقع النظافة العامة يتحسن نوعاً ما .

أعمال المديرية خلال الشهر الماضي
وعن الأعمال التي تقوم بها مديرية النظافة رغم النقص الكبير في عدد العمال والآليات يحدثنا رئيسها المهندس محمد صقر قائلاً :
تعمل مديرية النظافة على كنس وجمع ونقل وترحيل الأنقاض والقمامة الموجودة في أحياء المدينة وشوارعها والمقدرة من 900 -1200 طن يومياً وترحيلها إلى مطمر كاسون الجبل ومن مبدأ العمل على نظافة المدينة والحفاظ على جماليتها عملت على تنفيذ عمل طوعي لترحيل الأتربة المجاورة لمحور طريق / دوارات الجمارك وكازو والسباهي والصناعة وجسر المزارب / بمشاركة شركات القطاع العام إضافة إلى تنظيف الجزر الوسطية وشطف الطريق المذكور ولمدة أسبوع متواصل.
كما تم تنفيذ حملات تنظيف وترحيل القمامة والأنقاض في الأحياء ذات الكثافة السكانية العالية منها / حي القصور الشارع الرئيسي أمام مسجد عبد الرحمن بن عوف مع الشوارع الفرعية وخلف صالة الأمراء و حول القلعة مع المغيلة وجسر السيد الرئيس ، طريق حلب القديم مع حي مخيم الوافدين و حي الفيحاء 1 ومشاع حي الصواعق ومزارع جبرين وحي زرائب الغنم وحي المنطقة الصناعية بعد أن تم ترحيل الخردة إلى معمل الحديد، وحي جنوب الملعب و ضاحية أبي الفداء وحي مشاع الطيار و حي مزارع غرب المشتل/.
كما تم تقسيم المدينة إلى خمسة قطاعات نظافة كل قسم تم فرز عماله وآلياته الخاصة به وتعمل هذه القطاعات جميعها متعاونة لإزالة النفايات يومياً من كامل المدينة حيث تبلغ بمعدل يومي مايقارب 1000 طن أما يوم السبت فتزداد هذه الكمية إلى مايقارب 1200 طن بسبب يوم العطلة السابق.
أعمال متفرقة
وعن بعض الأعمال التي نفذتها المديرية للمحافظة على جمال المدينة ونظافتها يقول صقر : تم صيانة وإصلاح وترميم وطلاء عدد من حاويات القمامة القديمة المهترئة وبعض عربات جمع القمامة والمقدرة بـ 20 حاوية و117 عربة وإعادة تأهيلها واستثمارها ووضعها بالخدمة في شوارع وأحياء المدينة.
كما تم تنفيذ حملات شطف وتنظيف الأسواق التجارية ليلاً بعد إغلاق المحال وفي الصباح الباكر بغية عدم إعاقة الحركة المرورية وخاصة في شارع 8 آذار والمرابط وشارع الجزدان وساحة العروبة وأمام المحافظة وحول حديقة أم الحسن وداخل خان رستم باشا، وتم شطف بعض الشوارع الفرعية بالمدينة الأكثر كثافة سكانية هذا بالإضافة إلى ترحيل النفايات الطبية من كل المشافي العامة والخاصة إلى مطمر كاسون الجبل.
1700 ضبط منذ بداية العام
وعن عدد الضبوط التي نظمتها المديرية منذ بداية العام ولغاية الشهر الماضي يقول صقر : تم تنظيم 1700 ضبط بالإضافة إلى إنذارات ومخالفات رمي قمامة والأنقاض والأتربة و هذا وفق القانون 49 لعام 2004م الناظم لذلك وتم تسديد غرامات بعضها من قبل المخالفين.
كما تم التصدي لمشكلة النقص الشديد الحاصل في عدد عمال النظافة وبسبب الكثافة السكانية في المدينة تم تشكيل فريق عمل ليلي وزيادة عدد ساعات العمل للآليات المتوافرة وعلى ورديتين صباحية ومسائية وتم تسيير آليات الكنس وجمع القمامة ولساعات متأخرة ليلاً بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي /undb/ بتشغيل عمال نظافة بعدد 180 عاملاً .
آلياتنا
وعن عدد الآليات والعمال يقول صقر : يبلغ عدد عمال النظافة الدائمين وعلى رأس عملهم 375 عاملاً للنظافة، كما يوجد عدد من عمال عقود الشبيبة وهذا العدد طبعاً لايكفي لاستيعاب كامل المدينة حيث نحتاج إلى مايقارب 4000 عامل لتغطية احتياجات المدينة وذلك حسب النورمات العالمية لكل /1000/ مواطن /2/ عامل نظافة ولو قدر عدد سكان المدينة بـ 2 مليون نسمة نحتاج عملياً إلى مايقارب 4000 عامل .
ويبلغ عدد الآليات 36 ضاغطة كبيرة وصغيرة بجهوزية متوسطة وضعيفة وتحتاج مديرية النظافة إلى 65-70 ضاغطة يوجد منها /5/ ضاغطات معطلة وهي قيد الإصلاح.
ويوجد 5 كانسات آلية وجهوزيتها ضعيفة ومتوسطة ونحتاج إلى 11 كانسة للعمل في المدينة.
كما يوجد /5/ تركسات صغيرة والحالة الفنية ضعيفة والأعطال شبه دائمة لها ونحتاج إلى 10 تركسات على الأقل بسبب الكميات الكبيرة من القمامة.
ولدينا/ 5/ قلابات كبيرة و/8/ صغيرة وجميعها قديمة جداً وحالتها الفنية ضعيفة ونحتاج إلى 10 سيارات .
أما التركسات الكبيرة فيوجد /2/ قياس كبير واحد قيد الإصلاح علماً أننا بحاجة ماسة لمثل هذا التركس ونحتاج إلى عدد 4 للأغراض والنفايات الثقيلة وبقايا الأتربة المجمعة.
ويوجد على ملاك المديرية 20 جراراً متنوعاً بين صغير وكبير وجميع هذه الآليات قديمة وبحاجة إلى صيانة وإصلاح مستمر ولما تزل تقوم بعملها ضمن أحياء المدينة ابتداء من كازو والضاهرية والصواعق وجبرين وسريحين والخالدية ومعرين والشيحة غرباً وانتهاء بالرقيطة وغيرها من الضواحي البعيدة عن مركز المدينة ولايمكن أن ننسى أو نتجاهل الأحياء الكبيرة والصغيرة داخل المدينة والمشاعات والتجمعات السكانية العشوائية والتي نعمل على تنظيفها بشكل يومي ومستمر حتى في أيام العطل الرسمية.
طموحات وخطة عمل
وعن طموحات مديرية النظافة وخطة عملها المستقبلية يقول صقر:
إن مديرية النظافة تسعى جاهدة حالياً لتلبية كل شكاوى المواطنين وعلى مدار الساعة للمحافظة يداً بيد مع المواطن على نظافة وجمال أحياء المدينة وإن المديرية تعمل حالياً على تسيير دوريات ليلية نهارية لقمع المخالفات والرمي العشوائي خارج الأماكن المخصصة حيث تم تنظيم مايقارب 200 ضبط مخالف وفق الأنظمة النافذدة وقد تراوحت الغرامات من /5000 -7000/ ليرة ونهيب بالمواطنين التقيد والالتزام التام بمواعيد الرمي داخل الحاويات بالإضافة إلى وضع القمامة في أكياس مخصصة لهذه الغاية لتلافي حدوث كوارث بيئية وأمراض لايحمد عقباها علماً أن المديرية تعمل حالياً على شطف وتنظيف الشوارع والحاويات وحولها بالمياه وذلك بعد القيام بترحيل القمامة من داخل وخارج الحاويات .
92 عربة طريق و 65 حاوية
وعن الحاويات والعربات المقدمة لمديرية النظافة توجهنا إلى معاون مدير النظافة رئيس دائرة القطاعات الدكتور محي الدين العتال الذي حدثنا بقوله : ولأول مرة في حماة وبغية حماية العمال من عوامل الطبيعة سيتم تقديم 92 عربة طريق للعمال بصورة مميزة مزودة بشمسية لوقاية العمال من الحر والمطر وسيتم تسليمها إلى مديرية النظافة الشهر المقبل ضمن عقد النظافة مع / undb/ سيتم تقديم 65 حاوية كبيرة تم تسليم 35 حاوية والباقي في الشهر القادم وسيتم توزيعها ضمن الأحياء الأكثر كثافة سكانية وتبديل القديم والتالف منها.