أبرز ماجاء في حديث رئيس مجلس المدينة مع مجلة صدى

يناير 1, 2016

وهذا التوسع يحتاج إلى التمويل اللازم حيث

بلغت كلفته الإجمالية بحدود /2/ مليار ليرة سورية , ونتيجة لعدم توفر التمويل لتنفيذ كامل البنية التحتية لهذه

المساحة تم البدء بتنفيذ البنية التحتية لمساحة/55/هكتاراً في شمال منطقة التوسع, حيث قامت وزارة الإدارة

المحلية بتمويلها بـ/136/ مليون ليرة سورية كسلفة سيتم إعادتها بعد الانتهاء من تنفيذ هذه المنطقة وبهذا المبلغ

تم شق قوالب طرق وتنفيذ صرف صحي للجزء الأول المذكور كما تم تحويل مبلغ /29/ مليون ليرة سورية إلى شركة

كهرباء حماة لتنفيذ خطوط الكهرباء المنخفضة والمتوسطة وأيضاً تم التعاقد على حفر ثلاثة آبار إرتوازية بكلفة /4/

ملايين ليرة سورية وتم تعزيز هذا المبلغ في بداية العام الحالي بـ/100/ مليون ليرة سورية من وزارة الإدارة المحلية

, حيث تم التعاقد مع شركة الطرق والجسور لتنفيذ طبقات الرصف مع الأرصفة بكلفة /49/ مليون ليرة سوري

وسيتم إعطاء أمر المباشرة فور استكمال إجراءات تصديق العقد , كذلك يقوم مجلس المدينة بالتنسيق مع كل من

شركة الكهرباء  ومؤسسة المياه للبدء بتنفيذ البنية

التحتية من كهرباء ومياه وبعد ذلك سيتم استكمال كافة المرافق اللازمة لهذا الجزء, ومن المتوقع انتهاء هذه

الأعمال في منتصف /2010/ .


كما أوضح السيد رئيس المجلس بان مجلس المدينة قام بالرد على الاعتراضات التي وردت

عن طريق وزارة الإدارة المحلية ورئاسة مجلس الوزراء على التوسع الجديد للمنطقة الصناعية والذي تم لحظه ضمن

المخطط التنظيمي الجديد لأن هذه المنطقة هي الأنسب والأفضل كون أرضها قليلة الخصوبة وهي قريبة من منطقة

التوسع الأولى وهي تقع شرق المدينة.


و أكد السيد رئيس مجلس المدينة على التعاون الوثيق مع غرفة الصناعة لتصبح المنطقة الصناعية أمراً

واقعاً .